كيف تتعامل الشركات الكبرى مع الموظفين للوقاية من كورونا

كيف تتعامل الشركات الكبرى مع الموظفين للوقاية من كورونا

 

في ظل تفشى فيروس كورونا الذي سيطر علي العالم بمنظر مرعب للغاية ونحاول  حتى الان جاهدين على العمل بالطرق الوقائية التى يجب التعامل معها تجاه تلك الازمة الكبيرة

ولكن هناك بعض القرارات إتخذتها بعض الشركات

الكبرى المتخصصة في مجال التكنولوجيا الحديثة مثال جوجل وفيس بوك و مايكروسوفت وابل وتويتر وامازون

وغيرها فقد قرروا أن العمل سيكون من المنزل وستقوم الشركات الكبرى  بدفع العاملين بإعداد مكاتبهم الخاصة بهم في المنزل فقط

اما فى حالات الاجتماعات فمكالمات الفيديو لها رأى أخر كل هذا وأكثر للحد من فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19 .

ماهى أهم الشركات الذي إتخذت قرارات للعاملين بها للوقاية من فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19 ؟

 

سنتطرق فى حديثنا عن اكثر الشركات التكنولوجية تأثيرآ فى العالم وليس فى الدول العربية فقط واشهرها كالاتى :- 

 

أولا : – شركة جوجل

 

حيث أصدرت شركة جوجل قرار مهم وهو العمل عن بعد لحين الإنتهاء من الإزمة الحالية

فقررت الشركة أن يقوم كل موظف بالشركة بالوظيفة المطلوبة منه من البيت حيث منحت الشركة نظام العمل من المنزل ليوم ١٠ إبريل

وذكرت جوجل أن الموظفين سيقومون بالعمل بكل سهولة ويسر وسيقومون بالتواصل مع الموظفين الآخرين بالشركة وذلك بسبب لهم التعب مما يؤدي إلي تعويض الموظفين بالشركة.

 

اقرأ ايضاً :  قشر الرمان - فوائد صحية كبيرة وعلاج فورى للكثير من الامراض

ثانيا : – شركة الفيس بوك

 

الفيس بوك أصدرت بيان نص علي منح العاملين بالشركة العمل من المنزل عن طريق الآلآت الذين يعملون بها وذلك ليوم٣١ مارس الماضي وتم تجديد الإجازة

ولكن لم يتم تحديد مدتها لأن الأمر يزداد سوء وفيروس كورونا أصبح

يشكل رعب كبير جداً وأن الأجازة التي منحتها الفيس بوك ليست أجازة

ولكن هي العمل عن بعد بأجور مدفوعة، ولكن سيتم تعويضهم بالآلآت المطلوبة للعمل من المنزل 

ولكن أصدرت الشركة قرار للمتعاقدين في الشركة بالعمل في

مقر الشركة المخصص لهم وذلك للحد من خط الاصابة بفيروس كورونا المستجد – كوفيد 19 .

 

ثالثا : – شركة مايكروسوفت

 

أصدرت شركة مايكروسوفت قرار خاص للموظفين بالعمل من المنزل بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، حيي منحت مايكروسوفت هذا القرار لجميع موظفيها في أي مكان بالعالم 

وذلك حدث بعد إصابة واحد من موظفين الشركة

بفيروس كورونا المستجد – كوفيد 19 .

ما هي الطرق الوقائية التى تتعامل بها الشركات الكبرى مع الموظفين للوقاية من كورونا

 

رابعا : – شركة آبل

 

قررت شركة آبل أن تمشي علي نهج الشركات الآخري 

حيث منحت موظفيها العمل من المنزل وذلك عن طريق فاكس خاص بالمواظفين بالشركة ينص علي أن شركة آبل تحث موظفيها علي العمل من المنزل بسبب فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19 .

 

اقرأ ايضاً :  بنادول لتسكين الألم وعلاج جميع أنواع الصداع المستعصية

خامسا : – شركة تويتر

 

كما طالبت شركة تويتر موظفيها في العمل من المنزل بعد إرتفاع نسبة إنتشار فيروس كورونا

وذلك للحفاظ علي الموظفين العاملين بالشركة حيث أن العمل من المنزل قادر علي إحداث طفرة بالعالم

وذلك حسب ما قالته الشركة وحذرت العاملين بالشركة هلي أن لا يغادروا المنزل حفاظاً علي حياتهم من فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19

 

اقرأ ايضا : – ماهى أعراض ضعف المناعة وكيف يمكن علاجها 

 

سادسا : – شركة أمازون

 

كما أصدرت شركة أمازون العمل من المنزل للموظفين العاملين بالشركة، وحددت أن العمل سيكون بالساعة، وسيتم الدفع للعاملين بالساعة

حيث أن شركة أمازون من الشركات الكبيرة وتضم شركات صغيرة لديها ولأنها تحقق مبالغ هائلة جداً وتعامل معها الكثير من الناس لأنها شركة ذات مركز عالي بالنسبة للشركات الآخري.

 

ملاحظات :- 

 

وللتذكرة بشأن فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19 نحب ان ننوه ونذكركم بأعراض الاصابة بهذا الفيروس وهى نقلا من موقع منظمة الصحة العالمية :-
تشمل أعراض الحالة النمطية لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية الحمى والسعال  أو ضيق التنفس.
كما يُعد الالتهاب الرئوي شائعاً، ومع ذلك فقد أفيد بأن بعض الأشخاص المصابين بالعدوى عديمو الأعراض
وبُلّغ أيضاً عن الإصابة  بأعراض مَعدِية معوية تشمل الإسهال
وقد تشمل الحالات الوخيمة الفشل التنفسي الذي يتطلب التنفس الاصطناعي والدعم في وحدة للعناية المركزة

وأصيب بعض المرضى بفشل في وظائف بعض الأعضاء ولاسيما الفشل الكلوي أو الصدمة الإنتانية.

ويبدو أن الفيروس يتسبب في مرض أشد وخامة لدى الأشخاص الذين يشكون من ضعف الجهاز المناعي، والمسنين، والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة 

مثل داء السكري والسرطان وأمراض الرئة المزمنة. ويبلغ معدل الوفيات بين الأشخاص المصابين بفيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية نحو 35%

ومع ذلك فقد يكون هذا التقدير مبالغاً فيه نظراً لإن نظم الترصد القائمة قد لا تسجل الحالات الخفيفة .