قصة الشقة الملعونة الفصل الخامس

قصة الشقة الملعونة الفصل الخامس

 

قصة الشقة الملعونة الفصل الخامس اهلا وسهلا بكم فى مصر للتقنية .

كى تستطيع الإلمام الكامل بما حدث فى قصة الشقة الملعونة الفصل الاول 

والفصل الرابع برجاء النقر عليهم كى تستطيع متابعة سرد الاحداث كما هى .

 

الفصل الخامس الغاز محيرة

 

بدا احمد شاحب الوجه وهو يبدأ فى اخذ العزاء واحدا تلو الاخر .. ولا يفكر فى اشئ غير ماذا حدث ؟؟

وهل هو فى حلم ام فى ماذا ؟؟ ماذا يحدث ماذا !! حاول احمد تجميع المشاهد وترتيبها من البداية

الى النهاية .. ولكنه لم يصل لئ .. وماذا حدث لمنة .. ماذا .. ماذا ؟؟؟ انه لا يصدق ولا احد مصدقا

ماذا حدث .. هل هو فعلا فى الحقيقة ام انه يحلم وهوة نائما ومستغرقا فى نومه .. ولكن كل شئ منطقى

الاستذ صلاح بجانبه يبكى والاستاذة سامية فى العنياة المركزة من فرط الصدمة ووالدته تبكى هى الاخرى

ووالده ينظر له ويبكى وفى نفس اللحظة تحدث والدة الذى دهذ مليا الى الحاجة انصاف وقال لها )

على: انا خايف على ابنك اوى .. ما كفاية عليه كدة

انصاف : سيبه يا حاج سيبه على راحته ابنى وانا حرة فيه

على : بس انا خايف عليه اوى

انصاف: هنعمل ايه قدرنا ونصيبنا يا حاج والله قدرنا ونصيبنا

( بدا احمد لا يتكلم يتذكر حبيبته الى لم يسعفه الوقت كى يقعد معها ولا يتكلم معها ولا ا ى شئ

كل شئ غير مفهوم وكل شئ بالنسبة له غريب ولا يفهمه ولا يصدقه عقل .. الى ان انتهى جميع الاشخاص

الذى يعزوا فى منة ولم يعد هناك احدا الى ان تكلم احمد وقال لحماه الاستاذ صلاح )

احمد : لو احتجت منى اى حاجة .. احنا كدة كدة مع بعض حضرتك . ويارييت متعملش يوم تانى بكرة

اقرأ ايضاً :  قصة الشقة الملعونة الفصل الثالث

انا مش قادر خالص حاسس ان انا هموت ومش قادر اتكلم ولا اقول حاجة ..

صلاح : انا حاسس بيك يا ابنى ..

احمد: انا همشى مش قادر اقعد .. هروح ابات فى بيت ابويا .. مش قادر اتكلم يا عمى .. مش قادر

( وبكى الاثنان مليا ونظرا الحاج على والحاجة انصاف بتعجب شديد الى ان قال )

احمد : يلا يا بابا ..

على : يلا يا حبيبى يلا وبالفعل مشى الاثنان ومعهم الحاجة انصاف التى بدت عليها السعادة عندما علمت

ان ابنها يكون عندها اليوم ! ولم تصدق نفسها انه سينام على سريره مرة اخرى .. بالفعل احساس متناقض تماما …

وبالفعل ذهبا الثلاثة الى السيارة سريعا جدا جدا .. حتى مضى بعض الوقت واستقرت السيارة فى احد الاحياء الشعبية

فى القاهرة ( شبرا ) وبدأ الجميع من النزول من السيارة … الى ان صعدا درجات السلم فى بطئ حتى فتح اخير

باب شقته واطل على احمد ونظرته متخوفة ان يراه كلا من الحاج على والسيدة انصاف الى ان رأته الحاجة انصاف وقالت )

انصاف : عاوز ايه منه تانى ممكن سيبه وتقفل الباب

( نطق الغريب وقال )

 

قصة الشقة الملعونة الفصل الخامس

 

الغريب: والله انا عاوز اطمن على احمد بس انتوا عارفين اننا متربيين سوا

على : ونسيت اللى عملته فيه .. سيبه يا رامز والنبى يابنى سيبه بلى هوة فيه

رامز : والله يا حاج انا عاوز اطمن عليه

احمد : اذيك يا رامز

رامز: اذيك يا حبيبى عامل ايه يراب تكون بقيت كويس

( ونظرا الاوبين الى ان صرخا فى وجه احمد قائلين)

الابوين : يلا يا احمد نطلع سيبك منه

احمد : عندكوا حق .. عندكوا حق .

( وبالفعل صعد الثلاثة سريعا تاركين رامز الذى دخل والغضب يملئ وجه ورد باب شقته

اقرأ ايضاً :  قصة الشقة الملعونة الفصل السادس

وبعدما رد الباب وجد سيدة كبيرة تقول )

السيدة : السلام عليكم ورجمة الله .. السلام عليكم ورحمة الله ( وكانت فى التحيات الخاصة بالصلاة ..

الى ان قالت لرامز )

السيدة : هما لسة برضه ..

رامز : اها يا ماما .. اها

السيدة : معلش مسيرهم يعرفوا اننا ملناش ذنب يابنى ..

رامز : ان اخايف على احمد بس يا حاجة

السيدة : لا لا متخافش اكيد هيعرف كل حاجة ويعرف اننا ملناش ذنب

رامز: يارب يا امى يارب …

( وفى نفس الوقت اغلق باب الحاج على بعدما دخل احمد وانصاف ودخل احمد مسرعا الى حجرته

واغلقها عليه وجريت وراءه انصاف الى ان تدخل الحاج على وقال )

على : ماتسبيه بقى .. هنبقى احنا والزمن عليه

انصاف : دة ابنى الوحيد يا على .. ابنى ..

على : يووووه سبيه ابوس ايدك

انصاف : طب انا هدخل ابخرله الاوضه

على : ماهى الشقة كلها متبخرة اهي سيبيه بقى

انصاف : انا خايفة ابنك من كتر الزعل يعمل فى نفسه حاجة

على : لا لا مش هيعمل بس سبيه …

( وفى نفس الوقت دخل احمد ورمى نفسه على سريره واخذ يجهش فى البكاء بشكل هيستيرى ..

ويتذكر حبيبته .. اين هى حبيبته .. اين هى ؟؟

انها ضاعت من ايديه .. نعم ضاعت … وقام احمد من على السرير مرة واحدة وذهب الى باب الحجرة

ومرة واحدة انقطع النور فى الشقة .. ونظر احمد امامه فلم يرى اى شئ .. نعم اى شئ .. واخذ يمسح دموعه

ويتذكر كل الذكريات الى ان سمع من يهمس فى الاوضة بشكل مرعب ويقول )

ها ها ها .. شفت انا اقدر اعمل فيك ايه

( ونظر احمد يمين ويسار ولكنه لم يرى اى شئ ولا اى شئ للاسف .. الى ان رجع هذا الشبح وقال )

اقرأ ايضاً :  قصة الشقة الملعونة الفصل الاول

لو حاولت ترجعلها هموتها

احمد : هية مين وانت مين

لو حاولت ترجعلها هموتها

احمد : منة ؟؟؟

لو حاولت ترجعلها هموتها .

( وبدأ الصوت فى الانخفاض الى ان جرى احمد ناحية الباب مرة اخرى وبالصدفة !! رجع النور مرة اخرى …

وسمع احمد ضحكات كثيرة جدا جدا فى حجرته بشكل مرعب ايضا وينطر يمين ويسار ولكن لم يجد اى شخص كأنهم اختقوا …. !!!! )

احمد : ماتسبونى فى اللى انا فيه بقىىىىىىىىىى سيبونى بقى حرام عليكم .. قولوليى انتوا مين .. واخدوا حبيبتى منى ليه قولولى ..

( ولكن الضحك توقف مرة واحدة وسكن سكوت تمام على الحجرة .. )

احمد : هية كانت بتقولى فى اشباح .. ايوة اكيد انتوا اللى عملتوا فيها كدة .. اكيد .. مش هسيبكوا مش هسيبكوا ….

( وينظر احمد مرة اخرى .. ولكنه لم يجد ادنى شخص .. الى ان توقف وذهب الى السرير واخذ يبكى ويبكى مرة اخرى …

الى ان نام من كثرة البكاء … وبعد ساعات .. ظهر النور فى الحجرة معلنا قدوم الصباح ..

وبشكل جميل بدأت الشمس تتساقك بضؤها على الحجرة .. الى ان فتح احمد عينيه ببطئ

وتقلب يمينا ويسارا الى ان حدث مالم يتوقعه بالمرة .. فلقد احس بشئ ما ينام بجانبه .. ويتلمسه بشكل مرعب ..

الى ان نظر الى هذا الشبح … ونظر اليه وعلى الحجرة .. فشهق شهقة كبيرة وصرخ بطريقة مفزعة عندما رأى

هذا الشبح الذى بدأ ينهال عليه بيده ويحاول ان يخربشه بشكل مرعب للغاية وفتح احمد عينيه على اخرهم ولم يصدق نفسه ..

بالفعل كانت مفاجأة مفزعة .. مفزغة للغاية … وخيم سكون تام .. وتوالى الذهول ………………… الى هنا انتهى الفصل الخامس ..

 

تحياتى . . EgypTechno