قصة الشقة الملعونة الفصل السابع

قصة الشقة الملعونة الفصل السابع

قصة الشقة الملعونة الفصل السابع اهلا وسهلا بكم فى مصر للتقنية .

كى تستطيع الإلمام الكامل بما حدث فى قصة الشقة الملعونة الفصل الاول والفصل والسادس 

برجاء النقر عليهم كى تستطيع متابعة سرد الاحداث كما هى .

الفصل السابع صرخة فى نور السماء

 

( بدأ يوم جديد بأطلالة فريدة وسحاب ابيض جميل .. وشمس تدفق نورها فى كل مكان

ورياح خفيفة تزهزه الستائر والشعور … كان هذا هو اليوم .. الذى كان صباحه جميل بكل

مافيه مثل جو اسكندرية فى منتصف شهر تسعة او جو مطروح فى اواخر شهر ثمانية ..

وكانت حينها تشير الساعة على الحادية عشر صباحا .. وبدأ الرجال يذهبون على عملهم والنساء ايضا …

حتى دخلنا الى هذه الشقة .. التى تعد مشكلة كبيرة لاحمد بالفعل .. بسبب حلمه العجيب والطويل ..

وهذه الاصوات التى تطارده فى كل مكان .. وكان داخل الشقة ذبذبة موبايل سريعة على الكومدينو .

الى ان رفعت منة يدها وتلقت الموبايل الذى كان يرن وبهتز فى يديها الى ان نظرت الى شاشة الموبايل

وكان مكتوب عليها … ( mama) وردت منة التى قامت واستلقت على الوسادة وحينها رأت احمد ينظر

لها وكأنه صحى معها حتى ردت وقالت )

منة : ايوة يا حبيبتى

سامية : كدة برضه يا منة ولا تليفون يا حبيبتى مش تطمنينى عليكى ؟؟

منة : معلش يا حبيبتى بس والله انا تعبانة من ساعة يوم الفرح ..

سامية : الف الف سلامة عليكى يا حبيبتى

منة : ميرسى يا ماما .. وبابا عامل ايه ؟؟

سامية : بابا معاكى اهو

صلاح : منة

منة : يا حبيبى يا بابا

صلاح : ايه يا حبيبتى عاملة ايه وحشانى يا حبيبتى كدة برضه ولا تسألى

منة : وانت اكتر يا بابا .. ماما تقولك بقى انا متصلتش ليه

صلاح : بابا وحشاه بنته حبيبته هتيجى امتى ؟

اقرأ ايضاً :  قصة الشقة الملعونة الفصل السادس

منة : ممكن بكرة يا بابا

صلاح : خلاص ابقى هاتى معاكى الواد احمد دة اصله وحشنى

( وفى نفس اللحظات بدأت دموع ساخنة تنزلمن عين احمد ولا نعرف السبب فكان السبب مجهول

وكان شاردا تماما .. الى ان انتهت المكالمة عند هذا الحد وبدأت منة تسأل احمد وقالت )

منة : بابا بيسلم عليك يا حبيبى

احمد : الله يسلمه

منة : مالك يا حبيبى شكلك كدة زعلان .. ياترى ايه اللى زعلك بس

احمد : ها لا ولا اى حاجة

منة : بجد

 

قصة الشقة الملعونة الفصل السابع

 

احمد : اها والله مفيش حاجة

منة :عارف انا جعانة اوى

احمد : بجد .. دة ماما عملالك اكل حلو

منة : يا سلام

احمد : اها والله عاملة لحمة وفراخ ومكرونة ها تاكلى

منة : استنى طيب اسلم عليها

احمد : يارييت يا حبيبتى اصلها كانت عاوزة تشوفك امبارح وانتى كنتى تعبانة وكدة

منة : اكيد يا حبيبى حاضر

( وبالفعل قامت منة من على السرير بسرعة وذهبت الى الطرقة ولكن المفاجأة

انها لم تجد اى شخص الى ان رجعت لحجرة النوم واطلت على احمد حتى قالت )

منة : هية فين يا حبيبى؟؟

احمد : يبقى مشيت اكيد .. خلاص يا حبيبتى .. تيجى نروحلها النهاردة ؟؟

منة : لا لا بلاش خلينا مع بعض النهاردة انت واحشنى اوى

احمد : وانتى وحشانى جدا يا منة

منة : خلاص انا هدخل احضر الاكل اللى ماما سابته وناكل سوا

احمد : مع انى مش قادر بس هقعد معاكى افتح نفسك

منة : ماشى الكلام

( وبالفعل ذهبت منة كى تحضر الطعام ولكنها لم تجد مياة فى الحنفية حتى نادت على احمد وقالت )

منة : يا حبيبى ممكن تيجى تجيب مياة من عند الجيران انا هموت من العطش ..

احمد : حاضر يا حبيبتى

( وبالفعل ذهب احمد كى يحضر المياة وفتح باب الشقة سريعا وتركه مواربا حتى نظر

خلفه فوجد امامه ثلاث شقق فبدأ يخبط على اول شقة كثيرا وكثيرا ولكن المفاجأة انه

اقرأ ايضاً :  قصة الشقة الملعونة الفصل الرابع

لم يرد عليه احد حتى ذهب للشقة التى بعدها واخذ يخبط ويخبط الى ان فتح له رجل عجوز

للغاية ووجه تملاءه الغضب وقال )

الرجل : نعم

احمد : معلش انا اسف ممكن زجاجة مياة بس .. اصل المياة قاطعة ومفيش مياة ..

الرجل : هههههههههههههههه انت مجنون ؟؟؟ ما المياة مغرقة الدنيا عندى جوا اهى ..

دة انا شوية وهجيب تشط واستحمى ههههههه

احمد : هههه بجد فى مياة طيب طيب شكرا

الرجل : اوكى

( ومشى احمد قليلا وضحك فى سره واخذ يقول )

احمد : ههه مجانين فى العمارة !!

( ودخل احمد الى شقته مرة اخرى متعجبا من افعال الرجل وايضا انه عنده مياه ….

الى ان اغلق باب الشقة سريعا ودخل الى الداخل ونادى على منة وقال )

احمد : انا سألت بيقولوا فيه مياة يا حبيبتى

منة : اها انا كنت بهظر معاك

( وكان صوت منة متغير قليلا حتى قال احمد )

احمد : كدة برضه

( ودخل احمد الى المطبخ فوجد منة تقف على البار وتعطى له ظهرها وتقطع شئ ما بالسكينة

فبدأ احمد يقترب منها ويغازلها بطريقة ناعمة ويقول )

احمد : وحشانى يا منة متعرفيش اكنى بعيد عنك 10 سنين

منة : لا بجد

( وبالفعل كان صوتها متغيرا !!! )

احمد : ايوة يا حبيبتى

( واقترب احمد ولامسها فكانت يديه فى ذراعيها من الخلف الى ان قال لها )

احمد : مش شامة ريحة حاجة وحشة ؟؟

منة : لا مش شامة هههه

احمد : ههه بتضحكى على ايه ؟؟

 

قصة الشقة الملعونة الفصل السابع

 

منة : لا مفيش

( الى ان اعطى احمد وجه ناحية منة وحاول يقبلها حتى نظرت له منة ….

وبكل الرعب فى الدنيا كلها كان احمد ملك هذا الموقف بالفعل فحينما حاول احمد

ان يقبل منة فكانت هذه ليست منة .. انها شيطانة او ماشبه بالفعل كان المنظر كله

اقرأ ايضاً :  قصة الشقة الملعونة الفصل الاول

يتلخص فى الاتى .. احمد حاول ان يقبل منة فلم تكن منة وكان وجهها مقزز مقرف ملئ بالحشرات والفئران ..

وضحكت هذه الشيطانة ضحكة رجت الغرفة كلها ووجدها كانت تقطع فى احشاء طفل صغير وقالت له )

شفت بقى انا طبخالك ايه

( وكانت مليئة بالدماء ووجها اسمنتى وعيناها محمرتان بمنظر مرعب فجرى احمد سريعا

ولكن تبعته فكانت سريعة جدا جدا … واخذت تجرى ورائه وكانت تقول له )

مش كان نفسك دايما يا حبيبى تخلف ولد منى .. اهو انا خلفته ودبحته هههههههههههههههههههههههه ..

( ويجرى احمد وهى ورائه حتى وجد اباجوره ومسك بها بيد من فولاذ وضرب هذه الشيطانة فى رأسها

ضربة عينفة فسقطت منها رأسها على االارض بمشهد مثل مشاهد افلام الرعب الامريكية الهابطة ..

بالفعل كان مشهد مقزز مقرف .. احشاء طفل رضيع و اغرب كائن رأه احمد طوال حياته ومن اين اتى ..

وما هو مصدره .. ولكن ارتمى احمد على الارض يبكى ويبكى من فرط الخضة وكانه امرأة بالفعل بكرى

وبكى ولكنه تذكر وقال .
احمد : منة فين ؟؟
( فنظر احمد خلفه يمين ويسار ولكن لم يصدق نفسه بالفعل لم يصدق نفسه فكانت منة قد اختفت ..

ولم يجدها ابدا … حتى نزل على الارض واخذ يبكى ويبكى .. ويقول )

احمد : انا بيحصلى اييييييييييييييييييييييييه .. انا تعبت . انتوا مين وبتاخدوا منة منى ليه .. ليه .. لييييييييييييييييييييه

( واخذ احمد يهزى من الكلمات ومن فرط المفاجأة حتى نعس وهو نائم هكذا .. ومضت بضعة ساعات

فأفتح احمد عينيه على يد تخبط على ظهره .. ولم يصدق نفسه .. بالفعل لم يصدق نفسه لان الذى رأه هوة

عين الجنون بعينه …. بالفعل عين الجنون .. .. بالفعل كان هوة الجنون ذات نفسه .. وتوالت الاحداث ..

الى هنا انتهى الفصل السابع .. تحياتى . أحمد مجدى