قصة الشقة الملعونة الفصل التاسع والاخير

قصة الشقة الملعونة الفصل التاسع والاخير

 

اهلا وسهلا بكم فى مصر للتقنية . كى تستطيع الإلمام الكامل بما حدث فى قصة الشقة الملعونة

الفصل الاول والفصل الثانى   والفصل الثامن

برجاء النقر عليهم كى تستطيع متابعة سرد الاحداث كما هى .

 

الفصل التاسع والاخير وانكشف الستار

 

الشقة الملعونة ( فى صالة كبيرة واسعة بدأ يتحرك فيها الناس يمين ويسار بسرعة ويحملون فيها الشنط ..

 

نعم انها صالة الميناء الجوى .. وبالتحديد صالة الوصول .. وكانت طائرة تحمل شوكت ( راجع الفصل السادس )

الذى نزل سريعا من الطاشرة وقابله احد افراد الامن وقال له )

الامن : الباسبور بعد اذن حضرتك

شوكت : اها طبعا

( نظر الرجل سريعا وتفحصه حتى رجع واعطى له الباسبور وقال له )

الامن : حمد لله على السلامة

شوكت : الله يسلمك ..

( وبدأ شوكت يتحرك خارج الميناء حتى وصل الى احدى التاكسيات وقال لصاحبها )

شوكت : مصر الجديدة يا ا سطى ؟

الاسطى : اتفضل يا باشا ..

( وبالفعل ذهب شوكت الى هذا المكان المجهول ) …

 

( وفى الناحية الاخرى كان احمد بدأ ان يقاوم احلامه او واقعه او هذا الشئ الذى يحاصره يمين ويسار..

 

وللاسف .. حاول كثيرا مليا ولكنه قلما حاول فشل .. حتى بدأت الصورة تكتمل فى اعين احمد

 

ونظر امامه ليجد بصيصا من النور فحاول اكثر يفتح عينيه يمين ويسار ولكنه فشل .. الى ان سمع من يقول )

( يعم قوم انت لسة نايم )

( فنظر احمد الى مصدر الصوت ورأه بصعوبه حتى قال )

احمد : انت مين ؟ مين ؟

( ههههه انا اللى ضاع من عمرى سنين ياخويا .. قوم يعم قوم )

( ولكن احمد لم يتعرف على الصوت لكنه حاول لكن بلا جدوى )

( تحب افكرك بيا ؟ )

احمد : اها اها يارييت ..

الرجل : ههه انا بتاع المياة ها افتكرت

( ولكن احمد لم يتذكر اى شئ ودوى اصوات عنيفة مثل من يحفر فى حائط ما ورجال فى الخارج تقول )

الرجال : يلا يرجالة نشد حيلنا شوية

( وبدا لاحمد قليلا انه يألف لهذه الاصوات حتى سمع اناس اخرى تهمس لبعضها وتقول )

مش عارف الواد دة كل يوم ياخدوه ويجيبوا هوة احسن مننا فى ايه ؟

( ولم يعلم احمد عن ماذا يتكلم هؤلاء الناس .. حتى قال احدهم )

تعالى نسيبله الاوضة خالص دة واد رخم

( من هؤلاء ولماذا يضحكون ويتكلمون هكذا عليه .. ومن هو الذى ينتقل للخارج كل يوم ..

 

!!! اسئلة كثيرة تدور فى رأس احمد ولكنه لم يعرف اجابة ابدا لواحد منها على الاقل ..

( ومن ناحية اخرى بدا شخص فى مكان اخر داخل الى مكان ما حتى دخل وهو يمسح دموعه

 

التى تنزل منه بشدة وحاول يكتم ما بادخله وبدأ يدخل الى هذا المكان حتى سأل عن ………

 

وبعدما سأل دخل الى المكان الذى سأل عليه حتى نظر الى شخص معين واخذ يبكى ويبكى ..

 

وبدا يقول شئ ما هذا الرجل الى ان قاطعته سيدة فى نفس الوقت وقالت )

السيدة : انت مجنون ايه اللى جابك هنا ..انت نسيت انك سبب المصايب كلها

الرجل : وحشنى والله وحشنى .. اعمل ايه بس .. والله مش بأيدى

السيدة : يارييت تتفضل تمشى

 

الرجل : حرام عليكوا سبونى اعرفوا حقيقة نفسه انا مش قادر انا بتقطع كل يوم ..

اقرأ ايضاً :  قصة الشقة الملعونة الفصل الثالث

السيدة : سيبوا بقى سيبوا

الرجل : حاضر حاضر ..

( وبالفعل ترك الرجل هذا الغريب الذى كان قادما كى يطل عليه .ز حتى نظرت له هذه السيدة وقالت )

السيدة : كله منك انت .. منك لله..

( عارف يا حبيبى .. انا عمرى ما عيشت الا ليك .. بحبك اوى .. عمرى ماتصوت نفسى بعيد عنك ..

 

عن حضنك عن مشاعرك .. احساسك بيا مغطينى .. ومستنياك . مستنياك يا حبيبى ..

 

انا بحبك اوى .. بحبك اوى يا حبيبى .. مهما وصفت فيك انت حبيبى حبيب عمرى … بحبك

 

بحبك بحبك … ……….. …. … طب انتى فين ؟ انا بدور عليكى وانتى بعيدة عنى .. قالولى انك متى

 

وانتى قدامى اهو .. سبينى اقعد معاكى شوية بجد نفسى اسمع صوتك اكتر احس انك جنبى بضمينى

 

ومبتبعديش .. بصيلى طب بعنيكى .. لانى حاسس انى اتجننت بسببك .. دة نا حتى حلمت بيكى حلمت

 

بكل حاجة اكنى معاكى دلوقتى والنبى قوليلهم انك عايشة وبتكلمينى .. … …………… .. انا موجودة يا حبيبى ..

 

عارف مقدرش اوصفلك انت بالنسبلى ايه .. انت حياتى وعمرى وروحى وكل حاجة حلوة حصلتلى كنت انت بطلها يا حبيبى ….. )

 

( احمد احمد فوق يا احمد .. احمد .. ) .. ( وكان هذا صوت هذا الرجل الذى جاء كى يطل على احمد نعم انه هو ..

 

رامز .. الذى بدأ يبكى ويرمى نفسه فى حضن احمد ويقول له )

رامز : سامحنى يا احمد سامحنى يا صديق عمرى والله العظيم مكنتش اقصد والله العظيم مكنتش اقصد ..

 

العربية اللى كان فيها الشباب هما السبب وابوك واومك فاكرنى السبب .. اوعى تقولها انى جيتلك اوعى يا احمد

 

انا مصدقت لقيتها مشيت ودخلت …

احمد : هوة ايه اللى حصل يا رامز ممكن تحكيلى يا رامز .. وبعدين انا فين

رامز : انا وانت كنا متفقين نعمل مفاجأة ونعملكوا زفة مابينا وبين بعض وانت اتفقت معايا فى يوم 3/2 انى

 

اروح اجيب منة من الكوافير وفى نفس الوقت كنت انت هتيجى بعربيتك لينا ..

احمد كل حاجة ساعة الموقف كانت ضدى .. انا كنت سايق ورايح لمكان ما اتفقنا وطلعت الكوبرى وكان ورانا شوية

 

شباب صيع حاولوا يطاردونا .. بجد حاولت اهرب منهم حاولت .. ومة تصرخ وانا اصرخ لحد ما العربية وقعت بينا

 

من فوق الكوبرى .. يا احمد والله مش انا السبب .. والله العظيم مش انا .. هما زنقوا عليا وكانوا سكرانيين والعربية

 

وقعت .. بجد يا احمد كله غصب عنى ..)

( وبدأ احمد يتذكر هذا اليوم الذى ذهب الى المستشفى ووجد منة مربوطة بأسلاك كثيرة فى اليمين واليسار .

 

وفى جميع انحاء الجسم وجسمها بالكامل داخل جبس ابيض .. نعم .. وحاول احمد مد يده الى منه ومدها

 

ولكن فى النهاية لم تقدر منة على ان تمد يدها لانها كانت قد فارقت الحياة .. وبكى احمد حتى وقع على الارض ..

 

ولم يتذكر اى شئ اخر .. حتى قال )

احمد : طب والاحلام ؟؟ وكل حاجة انا كنت عايشها ؟؟ كل دة كان ايه ؟

اقرأ ايضاً :  قصة الشقة الملعونة الفصل السادس

ها ههههه فهمنى …

رامز : يا احمد انـتــــــــــــــــــــــــــــ

( ولم يكمل كلامه لان بعض من الرجال دخلوا عليهم وبدؤا يقولوا )

الرجال : هههه اهو واحد جديد اهو .. اسمك ايه .. ماتيجى تركب معانا

( ولم يرد عليهم رامز ) ( حتى دخلت انصاف ووجدت رامز وقالت له )

انصاف : اطلع برة انت جيت تانى حرام عليك

احمد : رامز ملوش دعوة افهمى بقى

انصاف : افهم ايه .. انت مش عارف حاجة

احمد : لا انا فاهم

انصاف : يا حبيبى والله انت م فاهم حاجة مش فاهم حاجة

احمد : هوة قالى ان منة ماتت وهتصحى كمان شوية

انصاف : يابنى ابوس ايدك بقى كفاية بقى .. كفاية انا تعبت فوق بقى يا احمد فوق ..

احمد : شوية وهتلاقى منة جاية

انصاف : انت مش راضى تصدقنى .. يابنى انت اتجننت من ساعة الحادثة .. اتجننت اتجننت ….

 

شوف هدومك اللى انت لابسها بص عليها كويس ..

( وبدأ احمد ينظر الى ملابسه التى وجدها ملابس بيضاء مثل الروب او الباشكير مغطاه بالكامل

 

فكانت نعم هى نعم انها ملابس مستشفى الامراض العقلية والعصبية .. ولم يصدق احمد بالمرة كل هذا لم يصدق .. )

انصاف : حسيت اخيرا انك مجنون ؟؟ .. مكنتش عاوزة اقولك ولا انا ولا ابوك .. خفنا عليك ومحبناش

 

نقولك الكلمة دى .. امل انك ترجع تعقل تانى .. قوم بقى وارجع ذى ما كنت .. يارييت تعقل بقى يارييت …

( وفى نفس الاثناء بدأ الرجال او المجانين فى نفس الوقت بعمل لفات حول احمد ورامز الذى قام مرة واحدة

 

وخرج خارجا واغلق الباب خوفا منهم حتى قام احمد هو الاخر ولف حول منهم وبدأ يداعبهم بشكل مأسوى ويتذكر كل شئ كل شئ

يتذكر ( ضحكات وزغاريد جميلة واسواط الطبل والمزامير فى كل مكان بدأ ) ( راجع الفصل الاول )

 

وبدا يتذكر الاغنية ( way to die i want to eat.. try to run and u join my feat )

يتذكر الرجل الذى قال له المياة موجودة ( الفصل السابع )

ويتذكر الاشباح التى تطارده نعم هم هؤلاء المجانين الذى كانوا يوترونه وهو يحلم ويدعونه يرى اشباح وشياطين

 

وعقله الذى صور له هذه الاشياء حتى شقته الذى لم يدخلها .. ولكن هو لم يتخيل موقف منة التى عانت من الاشباح ..

 

ولكنه كان من تخيله هوة ( راجع الفصل الثانى والثالث )

نعم كان يتخيل منة بعدما جرى ورائها هؤلاء الاشباح البلطجية بالسيارة حتى اودوها قتيلة السكر والصياعة ..

 

نعم انه نتاج منطقى .. صوره عقل احمد المهزوز … وبدأ احمد يزيد من لفاته ويزيد ويتذكر كل شئ .. كل شئ ..

 

ويقول ههه اها طلعت مجنون .. وبحلم وانا جوا اوضة مع مجانين .. )

( حتى توقف الجميع عن الالتفاف وجاء دكتور يوضح عليه انه متأثر بسفر او ماشبه حتى توقف وقال لرجل قادم بالخلف منه )

الرجل : ايه يا شهدى .. مين دة

شهدى : دة يا دكتور شوكت مريض بيعانى من جنون من الدرجة الثانية

شوكت : ودة هنا من امتى ؟؟

شهدى : اسبوع ساعتك من اول ما حضرتك سافرت على طول

 

الرجل : ايوة يا شهدى .. ها ايه الاخبار عندك

اقرأ ايضاً :  قصة الشقة الملعونة الفصل الثامن

شهدى : كل تمام يا بيه .. وحضرتك عامل ايه يا …دكتور… شوكت .؟؟

شوكت : انا تمام يا شهدى خلى بالك انا راجع كمان 3 ايام مصر .. وعاوز المكان يرجع ذى ما كان واحسن

شهدى : اطمن يا بيه انا خلاص بدأت التشطيبات وكله .. بس ياريت بقى الناس تقدر المجهود

 

اللى حضرتك بتعمله عشان ….المستشتفى…… )

شوكت : ياريت يا شهدى يارييت .. بس ابقى طمنى اول بأول انا نفسى اشوف المستشفى ……….

 

دلوقتى بقيت عاملة ازاى …

شهدى: ولا الجديدة…….. القديمة … )

شوكت : ههههه ماشى . يلا لا الله الا الله

شهدى : سيدنا محمد رسول الله … ( راجع الفصل السادس )

 

شوكت : اها ..

( وذهبت له انصاف كى تحكى له حتى قاطعها وقال لها )

شوكت : الدكتور شهدى قالى على كل حاجة .. ابنك للاسف مستحيل يخف يا حاجة .. احنا حاولنا نعمله

 

صدمات كهربائية من الممكن انها كانت تساعده ويرجع لصوابه بس للاسف فشلت .. )

 

(وبدا احمد محاصر وسط اشباح كثيرة فى كل مكان فى مشهد غريب وعجيب وبدأ كل شئ يتغير الى ان صرخ احد الاباح وقال )

الاشباح : كفاية عليه كدة .. احنا كدة هنموته مش هنعالجه من اللى هوة فيه

شبح اخر : احنا عمرنا ما موتنا حد ايه اللى انت بتقولوا دة

الشبح : بس كفاية كدة كفاية )

( راجع الفصل الثامن )

 

انصاف : طب همة بيقولوا انه بيحلم بحاجات وكدة

شكوت : طبيعة مرض ابنك بتعرضه انه يفتكر كل شئ حصل ليه فى اواخر ما يحدث ليه هذا التوقف الذهنى ..

 

ودة بيخليه يحلم بحاجات غير واقعية ويصدقها بكل سهولة وكأنها طبيعية

انصاف : طب والحل

شوكت : لازم ابنك يقعد معانا هنا 30 يوم تحت الفحص وبعد كدة هيخرج معاكى ويعيش على بعض الادوية اللى انا كاتبوا عليها )

 

الشقة الملعونة

 

( وعندما انهى الدكتور شوكت كلامه جاء رامز سريعا وهو يصرخ فى الدكتور شوكت ويقول له )

رامز : الحق يا دكتور الحق

شوكت : ايه فى ايه ؟

رامز : احمد قعد يقول انا جايلك يا حبيبتى وبعد كدة مبقاش يتكلم الحقنى الحقنى )

( وجرى الدكتور شوكت ناحية الحجرة فوجد هؤلاء المجانين ملتفين حول احمد الذى بدا وكأنه يحلم مرة اخرى حتى نزل

 

الشقة الملعونة

شوكت على ركبتيه على الارض وبدأ يقيس نبض احمد وينظر فى ساعته حتى نظر الى رامز

والحاجة انصاف وقال لهم )الدكتور شوكت : احمد فعلا بيحلم دلوقتى .. لكن الحلم المرة دى هيكون

طويل طويل اوى .. والحلم دة مش هيخليه يصحى تانى ابدا( فنظر له رامز وانصاف وقالا )

 

الشقة الملعونة

 

يعنـــــى ايه الدكتور : للاسف يا حاجة .. ان لله وانا اليه راجعون …انصاف : احمد ..

ابننننننى .. ابنننى …رامز : احمد حبيبى .. انا السبب .. انا السبب .. قوم يا احمد احمد .. قوم قوم قوم ..

( ولكن احمد لم يكن معهم لانه متجه الى هذا المكان الاخر التى تنتظر فيه منه احمد كى يذهب معها ولا يعودا ابدا ….)

الى هنا انتهت احداث قصة الشقة الملعونة ..

اتمنى ان تكون القصة قد نالت اعجابكم ويارب تتقبلوها ان شاء الله .. وانتظرونا فى قصة جديدة قريباً جدا ……